منتديات الاسلام في كل مكان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الاسلام في كل مكان

 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
بحث
ادع اصدقاءك من تويتر
Your msg :
مواقيت الصلاة
أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

شاطر | 
 

 جحا .. في بر الزنج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahmoud
Admin
avatar

المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 17/12/2010
العمر : 75
الموقع : www.eleslamfekolmkan.alafdal.net

مُساهمةموضوع: جحا .. في بر الزنج   الجمعة يونيو 10, 2011 2:40 pm

جحا .. في بر الزنج

ملخص التمثيليه :

[ رغب جحا في الهجرة الى بر الزنج .. ليلحق بابن عمه عقيل بن شداد .. الذي سبقه للهجرة الى هناك .. وتزوج بابنة شيخ القبيلة الزنجية .. فباع جحا داره الى أحد الاشخاص تمهيدا لهجرته .. ثم صحب زوجته الى بيت والدها .. وهناك سمع نوادر عن شجاعة ابن عمه في بر الزنج .. فتلهف للحاق به .
[ وفي احدى ليالي السمر التي يعقدها عمه .. سمع جحا عن الهجرات الى بر الزنج .. بعدها كاشف عمه في رغبته للهجره الى هناك ..
[ ذهب جحا الى بر الزنج قاصدا ابن عمه عقيل بن شداد .. وحين وصل الى مكانه .. وجد ابن عمه عقيل يشارك في الحرب الدائرة بين قبيلة زوجته وقبيلة اخرى معاديه .. وقد اكرمت زوجة عقيل وفادة جحا .. والتف اطفال القبيله حوله .. وعاد رجال القبيله من الحرب ليعلنوا انتصارهم على اعدائهم .. ولكن عقيل لم يعد معهم .. الامر الذي جعل زوجة عقيل الى البكاء عليه .. لأنه ضحى بروحه من اجل القبيله ..
[ وبينم هي تبكي .. عاد حصان عقيل .. فزادت لوعتها عليه .. ولكن فوجئ الجميع ان عقيل يحتضن حصانه من اسفل .. وحكى لهم انه ذهب للحرب ولم يجد حربا !!
[ وفجأه .. دقت طبول الحرب مره اخرى .. فبادر جحا الى مشاركة رجال القبيله في هذه الحرب .. بينما ظل عقيل .. يتلكأ في الذهاب الى الحرب ..طالبا من زوجته ان تعطيه رمحا .. ثم سيفا .. ثم سيفا اخر .. ويسألها هل أطعمت الحصان .. وهل سقيته ماء كافيا .. كعادته في مثل هذه المواقف ..
[ وبينما يتأهب عقيل للمعركه .. يعود الرجال من الحرب سالمي منتصرين .. لكنه يعترض .. بحجج واهيه .. وبينما هو يبدي حماسته .. يسمع دقات طبول السلام .. فيظن انها طبول الحرب .. ليعود من جديد يردد .. انها الحرب ولابد من ان يقتل الاعداء .. طالبا من زوجته ان تعطيه رمحا .. ثم سيفا .. ثم سيفا اخر .. ولما يحصل .. علبها .. لايجد امامه سوي ان يسأل زوجته هل اطعمت الفرس وهل سقيته ؟
[ وتدور التمثيليه في حوار فكاهي راق .. وتتضمن معلموات مهمة حول بر الزنج .. وتحدث فجوه بين ما سمعه جحا عن ابن عمه عقيل وشجاعته وبين ما رآه وسمعه بنفسه من مواقف .


محمود بيومي
24/7/2000













[ صوت صياح الديكه وشقيقة العصافير .. للتدليل على ان صباحا جديدا قد نشر نوره في الكون ]

عبدالله : ( وهو يهم من النوم ) : صبحنا وصبح الملك لله .. يا رزاق يا كريم .. ارزقنا يارب من اوسع الابواب .. واطعمنا بالحلال واعطنا الصحة والعافية .. ( هيه ) .. يارب .. توكلت على الله .
[ صوت دقّ على الباب الخارجي ]
عبدالله : محدثا نفسه : " خير يارب ..
جحا : يا عبدالله .. يا عبدالله .. ( بصوت فيه لهفه )
عبدالله : ( محدثا نفسه ) .. ياترى من هذا ؟ ( يعلو الصوت ) .. من الطارق ؟
جحا : انا جحا يا عبدالله ( ويستمر في طرق الباب )
عبدالله : خير يا جحا ..
جحا : خير انشاء الله .. ( ويستمر في طرق الباب )
عبدالله : كف عن هذا الضجيج يا جحا .. فأنا في الطريق لأفتح الباب ( صوت فتح الباب )
جحا : صباح الخير يا عبدالله
عبدالله : صباح الخير يا جحا .. خير انشاء الله .. لماذا اتيت مبكرا ؟
جحا : اعذرني يا اخي عبدالله .. فأنا في عجلة من أمري ..
عبدالله : ( مقاطعا ) ولم العجلة يا جحا .. ؟
جحا : اريد فقط ان اطمئن على المسمار …
عبدالله : ( مندهشا ) : مسمار !! أي مسمار يا جحا ؟ الذي يجعلم تأتي في هذا الوقت المبكر ؟
جحا : المسمار الموجود في غرفة المعيشة ..
عبدالله : ( مقاطعا ) : وماذا تتصور ان يحدث للمسمار .. وقد رأيته مساء أمس فقط في مكانه .. هل تمسي وتصبح على هذا المسمار ؟
جحا : يا عبدالله انت تعلم انني عندما بعت لك البيت .. اشترطت عليك ان يظل المسمار ملكي .. وان من حقي الاطمئنان على المسمار في الوقت الذي اراه ..
عبدالله : ( منهكا ) .. نعم .. لقد وافقت على هذا الشرط .. ولكن الا ترى ان الوقت غير مناسب لرؤية المسمار يا جحا ؟
جحا : لا .. الوقت مناسب يا عبدالله .. لأن الشرط يقول في الوقت الذي اراه انا مناسبا .. لا الوقت الذي تحدده انت .. وتراه مناسبا لك .
عبدالله : ( متبرما ) .. يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم .. اطمئن يا جحا .. فالمسمار في مكانه .. كما ان الزياره يا اخي لها اصول !!
جحا : يا عبدالله ..هذه ليست زياره ..
عبدالله : ليست زياره ( مندهشا ) !!
جحا : نعم بل هي معابنة يا عبدالله .. حسب شروط سبق الاتفاق عليها ..
عبدالله : امري الى الله وحده .. تفضل .. تفضل يا جحا .. ( صوت أقدام )
جحا : ( مندهشا ) : ما هذا .. ما هذا ؟ يا عبدالله ..ما هذا ؟
عبدالله : ماذا في الامريا جحا .. هذا هو المسمار .. لم يتزحزح من مكانه .. ولم يمسه احد ..
جحا : لقد نقضت الاتفاق يا عبدالله
عبدالله : ( متسائلا في دهشه بالغه : نقضت الاتفاق ؟
جحا : نعم .. لقد نقضت الاتفاق
عبدالله : يا جحا .. لا تجعل من الحبه قبه .. فالمسمار في مكانه من الجدار ..
جحا : لماذا علقت على المسمار عمامتك ؟
عبدالله : وماذا في في ذلك ؟ هل اشتكى لك المسمار من عمامتي ؟
جحا : لا ولكن انتفعت به .. وعليك ان تدفع من اليوم مقابل هذا الانتفاع ..
عبدالله : ( مندهشا ) ادفع ايه؟
جحا : مقابل انتفاع ( بكل اصرار )
عبدالله : هذا شرط جديد ؟ ام ماذا يا جحا ؟
جحا : ابدا .. ابدا يا عبدالله .. فالشرط لم يتضمن الانتفاع بالمسمار ابدا ..
عبدالله : هداك الله يا جحا .. وهذه عمامتي .. اضعها على رأسي .. وهذا هو المسمار بدون العمامه .. فماذا بعد يا جحا ؟
جحا : اريد مقابل انتفاع بالمسمار
عبدالله : ( بكل جديه ) : لن ادفع مقابل الانتفاع الذي تدّيعه ولو كان ذلك نصف مليم في الشهر .. فالبيت بيتي .. وكل مافيه ملكي .. هيا اخلع مسمارك ولا تأت بعد اليوم من أجل هذا المسمار .
جحا : انت تعلم يا عبدالله ... ان جحا لا يتنازل عن حقه ابدا ..
عبدالله : اهدأ يا جحا .. ولا تثير المشاكل في هذا الوقت المبكر ..ودعني ارتدي ملابسي واخرج طلبا للرزق ..
جحا : تخرج طلبا للرزق .. وتتركني وانا اسعى للرزق مثلك ومثل عباد الله ؟
عبدالله : ( باصرار ) خلاصة القول في هذا الموضوع يا جحا .. انني اشتريت البيت .. بجدرانه وابوابه ومساميره وارضه وسقفه وكل شيء فيه .. وليس لك الحق فيما تقول ..
جحا : ( معترضا ) لا .. فالعقد شريعة المتعاقدين يا عبدالله
عبدالله : انزع مسمارك يا جحا .. وحل عني يا اخي ..
جحا : ( بكل اصرار ) .. لا لن انزع المسمار .. وسوف تدفع مقابل الانتفاع بالمسمار .. وسوف احضر في أي وقت لمعاينة مسماري ..
عبدالله : ( وقد بدا عليه الضيق ) .. اسمع يا أخي جحا ..
جحا : نعم .. انا اسمعك يا عبدالله ..ماذا تريد ان تقول ؟
عبدالله : لقد سألت العلماء في هذا الامر ..
جحا : وماذا قالوا .. هه .. ماذا قالوا ؟
عبدالله : قالوا ان البيع جائز والشرط باطل ..
جحا : وما الذي تعنيه بذلك يا عبدالله ؟
عبدالله: ان بيع الدار جائز ..
جحا : وانا معك في هذا .. فأنا لا انازعك في صحة بيع الدار لك ؟
عبدالله : ( مقاطعا ) وهذا هو الشرط الذي اتفقنا عليه بشأن المسار ..
عبدالله : ( مقاطعا ) وهذا هو الشرط الباطل يا جحا ..
جحا : ولكن ابن شبرمه قال ان البيع جائز والشرط جائز ..
عبدالله : وماذا تقول في فتوى ابي حنيفه عندما سئل في رجل باع بيعا واشترط شيئا .. فأفتي بأن البيع باطل والشرط باطل .
جحا : وهل ترغب يا عبدالله .. في الرجوع عن العقد ؟ وترد لي الدار التي بعتها لك ؟
عبدالله ( بصوت خافته ) .. لارجوع عن العقد ان شاء الله يا جحا ..
جحا : اذن اعطني حقي في مقابل الانتفاع بالمسمار .
عبدالله : تاني .. يا جحا ؟
جحا : نعم .. هذا حقي ..
عبدالله : اسمع ياجحا ..لقد أفتى ابن ابي ليلى في هذه المسأله
فقال : البيع جائز والشرط باطل .
جحا : يا عبدالله .. لا تختار من الفتاوى ما يجعلك تلغي الشرط الذي بيننا ..
عبدالله : اليست فتاوى اسلاميه هذه يا جحا ؟
جحا : نعم عبدالله ..ولكني لا ادري ان رسول الله عليه الصلاة والسلام نهى عن بيع وشرط .
عبدالله : بصوت خافت( صلى الله عليه وسلم )
جحا لا تماطاني يا عبدالله .. واعطني مقابل انتفاعك بالمسمار .
عبدالله : حاشى لله .. فأنا لا اماطل في الحق ابداً ..
جحا : انا سعيد بعودتك للحق .. اعطني مليما مقابل انتفاعك بمسماري اذن ..
عبدالله: يا جحا .. ان عائشة رضي الله عنها قالت : امرني رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ان اشتري بريره فاعتقها .. وان اشترط أهلها الولاء .. لأن الولاء لمن اعتق .. وبالتالي فان البيع جائز والشرط باطل .
جحا : يا عبدالله.. انت تعود مره اخرى للتدليل على بطلان الشرط الذي وافقت عليه .
عبدالله : حاشى لله يا أخي .. فما اردت ذلك ابدا .. انما قصدت الاهتداء بالرأي ..
جحا: اسمع يا عبدالله .. الى ماقاله جابر .. لنحسم هذا الخلاف الذي دار بيننا ..
عبدالله : وماذا قال جابر يا جحا ؟
جحا : قال جابر : بعت من النبي صلى الله عليه وسلم ناقته .. وشرط لي حلابها وظهرها الى المدينة المنوره .. وعلى هذا فان البيع جائز والشرط جائز .
عبدالله : صلى الله عليه وسلم .. فالشرط حلال .
جحا : وشرطي حلال ايضا .. يا عبدالله ..
عبدالله : امري الى الله وحده .. وهذا هو مقابل الانتفاع بمسماري الذي في داري يا جحا .
جحا : اسمع يا عبدالله .. تعلم انك اخي ..
عبدالله : ( مقاطعا ) .. وشرطك لن يمسّ اخوتنا ابدا يا جحا باذن الله تعالى .
جحا : بارك الله فيك يا عبدالله .. ولكن اريد ان افضى اليك بسري ..
عبدالله : سرك في بير يا جحا انشاء الله .. ماذا وراءك يا جحا ؟
جحا : لقد بعت داري الى صديقي ..
عبدالله : وستجدني ان شاء الله من خير الاصدقاء ..
جحا : اعلم ذلك يا عبدالله .. وسرّي .. هو انني قررت الرحيل عن هذا البلد ..
عبدالله : ( مقاطعا ) : والى اين العزم انشاء الله يا جحا ؟
جحا : لم احدد الكان بعد يا عبدالله ..
عبدالله : ان الله تعالى يأمرنا بالسعي في مناكبها طلبا للرزق .. وفقك الله .. وتعود الينا يا جحا غانما باذن الله تعالى .
جحا : لذا فانني اتنازل لك عن مقابل الانتفاع بالمسمار ..
عبدالله : ( مقاطعا ) .. هذا هو عهدي بك دائما يا جحا ..
جحا : ( بصوت منخفض ) اريد ان ابيع لك المسمار ..
عبدالله : ( محتجا ) ماذا تقول يا جحا ؟ ان ما تطلبه يؤثر في ثمن البيع ويجعل الشرط باطلاً .
جحا : هل تعيدنا مرة اخرى للجدل الفقهي يا عبدالله ؟
عبدالله : لقد كشفت عن نواياك يا جحا .. وقد سعيت الى تحقيق مكاسب من وراء شرطك برؤية المسمار ..وانا متمسك بحقي في بطلان هذا الشرط .. وسوف اذهب للقاضي ليفصل بيننا في هذه المسأله الشائكة ..
جحا : يا عبدالله .. يعلم الله انني في حاجه لبعض المال من أجل رحلتي .. ويعلم الله انني لا انازعك في دارك ..
عبدالله : ( بصوت حنون ) وانا لك يا جحا .. فقد اعفيتك عن طيب خاطر من سداد هذا القرض .. الا بعد عودتك سالما ..
جحا : بارك الله فيك .. نعم الصديق انت يا عبدالله ..
عبدالله : مصحوب بالسلامه يا جحا ..
جحا تعالى في حضن اخيك يا عبدالله ..
( صوت عناق وتقبيل )
عبدالله : انا خارج معك لأودعك ..
جحا : لا تتعب نفسك يا عبدالله .. فأنا أعرف طريقي ..
عبدالله : دعني اودعك بالباب على الاقل يا اخي ..
( صوت خطوات وفتح الباب )
جحا : القاك على خير يا عبدالله …..
عبدالله : نراك على خير باذن الله تعالى .. بالسلامه .. بالسلامه يا جحا ..
جحا : ( صوت من بعيد ) .. خذ بالك من المسمار .
عبدالله : ( ضاحكا ) : تاني يا جحا !!
( صوت ضحكات جحا وعبدالله .. وصوت غلق الباب )
وفاصل موسيقي



[صوت نسائي يتهادى من بعد .. يدندن بصوت تبدو فيه نبرة الآسى :-
مستوره : يا غربتي في داري .. من بعد ما باع جحا داره
يا حرقتي اللي في قلبي .. لما انشغل عني جحا بمسماره
يا لوعتي .. دلوقتي لوجاني .. ابن عمي يطلب نسيب داره
واحشاني يا داري وحشاني .. يا مين يعيدها لنا عشان تنطفي ناري
*******
جحا : ( ينادي بلهفه ) مستوره … مستوره ..
مستوره : ( تواصل الدندنه ) : يامين يعيدها لنا عشان تنطفي ناري
جحا : انت يا مستوره .. ( بصوت عال) : مستوره ..
مستوره : نعم .. ( في دهشه ) جحا ؟ لماذا عدت للبيت يا جحا ؟
جحا : تعالي هنا يا مستوره ..
مستوره : حاضر .. حاضر يا جحا ..
[ صوت خطوات ]
جحا : اقتربي .. اقتربي يا مستوره ..
مستوره : خير .. خير ان شاء الله .. لماذا عدت بسرعه الى البيت يا جحا .. هل اساء اليك أحد ؟ قل ماذا بك يا جحا ؟
جحا : اهدئي يا مستوره .. لا شيء من كل هذا ..
مستوره : ( مقاطعه ) اهدأ ؟ .. اهدأ ؟ انك لم تعد للبيت بهذه السرعه منذ تزوجنا يا جحا .. ماذا بك ؟
جحا : قلت اهدئي يا مستوره .. واستمعي لي ..
مستوره : حاضر .. انا سمعاك .. قل يا جحا ماذا بك ؟
جحا : لقد سمعتك وانت تندبين الدار .. وطبعا لقد سمعك الجيرا ن..
مستوره : ( مقاطعه ) لأنها عزيزه عليّ .. وعشت فيها أحلى أيامنا يا جحا ..
جحا : ما عليك من الجيران .. وما عليك من ابن عمي !!
مستوره : لقد كنا نمتلك دارا ..
جحا : أعلم .. أعلم يا مستوره .. لا تخافي ..
مستوره : لا أخاف !! وأنا لم أحس بأمن منذ بعت الدار ..
جحا : سوف نشتري دارا أحسن منها باذن الله ..
مستوره : لقد انفقنا اغلب ما لدينا من مال ..
جحا : ( مقاطعا ) .. قلت سوف نشتري دارا أخرى .. بل سوف نشتري قصرا ..
مستوره : ( وهي سعيده ) صحيح .. صحيح يا جحا ؟
جحا : نعم .. باذن الله .. ولكن الامر ..
مستوره : ( مقاطعه بدهشه ) : الأمر .. ؟ ماذا في الامر ؟ انت تخفي عني شيئا يا جحا .. تكلم ماذا في الامر ؟
جحا : لقد نويت .. باذن الله .. ان اسافر الى ابن عمنا عقيل ..
مستوره : عقيل ؟ ولماذا تسافر اليه يا جحا ؟ هل اصابه مكروه لا قدر الله ؟
جحا : عقيل ابن عمنا بخير والحمد لله ..
مستوره : وهل تسافر الى برّ الزنج يا جحا ؟
جحا : نعم .. باذن الله ..
مستوره : لقد انقطعت أخبار عقيل .. منذ سنوات ..
جحا : لذا .. اسافر اليه يا مستوره ..
مستوره : وهل تأخذني معك يا جحا ؟
جحا : لا .. ليس الان يا مستوره ..
مستوره : هل تتركني هنا .. هل اهون عليك يا جحا ؟
جحا : بل اتركك وسط أهلك وبين اخوتك يا مستوره ..
مستوره : لقد بعت البيت .. وها انت تهجر زوجتك يا جحا ..
جحا : بعت البيت نعم .. اما ان أهجر زوجتي ف لا ..
مستوره : وسفرك بعيدا في بر الزنج .. أليس هجرانا لي يا جحا ؟
جحا : سفري هجره وليس هجرانا لك .. يا مستوره .. فانت تعلمين كم احبك ..
مستوره : الحب وصال يا جحا ..
جحا : لن يفارق حبك قلبي يا مستوره ..
مستوره : ( بصوت حنون ) : جحا .. جحا ..
( فاصل موسيقي )

[ صوت مجلس سمر فيه رجال .. ضحكات .. ]
الشيخ منصور : جازاك الله خير يا جحا .. لقد وحشتنا فكاهاتك ونوادرك .. ( يستمر الضحك ) .. فلم تأت للزياره منذ زمن طويل ..
جحا : عمي الشيخ منصور ؟ اريد ان اتحدث معك في امرهم .
الشيخ منصور : انتظر .. انتظر يا جحا حتى تشرب القهوه .. وتزيدنا من فكاهاتك .. ( بصوت مرتفع وآمر ) : صبّ القهوه يا ولد ..
جحا : كفاني قهوه .. فقد شربت منها الكثير يا عمي ..
الشيخ منصور : خذ .. خذ هذا الفنجال .. وبعدها استمع اليك ..
جحا : امري الى الله .. ( يرشف القهوه ) .. ( صوت ضحك )
الشيخ منصور : ( ضاحكا ) : تبقى معنا أياما يا جحا .. حتى نتمتع بحكاياتك .. ولك على ان اقيم ليال السمر طوال مدة زيارتك يا جحا .
جحا : هل تعرف شيئا عن اخبار ابن عمي عقيل .. يا عم ؟
الشيخ منصور : ( ضاحكا ) : طبعا .. طبعا اعرف اخباره .. وكأنه يعيش بيننا ..
جحا : احكي لنا يا عمي شيئا عن اخر اخباره ..
الشيخ منصور : انه مثلك تماما يا جحا .. يحب التنكيت والفكاهه ويحبه كل الناس في بر الزنج .. لخفة دمه .. وشجاعته .. حتى ان اخي .. عمك شداد ارسل له رسولا ليعود الى بلده ..
جحا : واين يقيم الان بالضبط يا عمي ..
الشيخ منصور : ( ضاحكا ) : قلت لك انه في بر الزنج .. ويعرفه الجميع هناك .. هل اصبحت تنسى ما يقال في الحال ام ماذا يا جحا ؟ ( ضحكات )
جحا : احكي لي يا عمي عن شجاعة ابن عمي عقيل ..
( صوت ضحكات )
الشيخ منصور ( ضاحكا ) : ان صفوان ابن عمك .. عاد منذ ايام من زيارته .. فليحك لك ولنا عما رآه وما سمعه عن اخيه عقيل ..
جحا : ياليت يا عمي .. فانا مشتاق اليه ..
الشيخ منصور : يا صفوان .. يا صفوان ..
صفوان : تحت امرك يا عمي ..
الشيخ منصور : جحا ابن عمك .. يريد ان تقص علينا نبا عقيل
صفوان : كل من في بر الزنج يتغنى بشجاعة عقيل ابن شداد ..
جحا : احك .. احك يا صفوان ..
صفوان : عندما نزل عقيل بر الزنج .. اصطاد حوتا !!
( صوت ضحكات )
جحا : يا سلام !! ( مندهشا ) : اصطاد وتا ؟
صفوان : نعم .. اصطاد حوتا ..
( ضحكات مستمره )
جحا : ثم ماذا يا صفوان ؟
صفوان : ثم .. ثم اشعل نارا وشواه
( ضحكات )
جحا : ( في لهفه ) .. وبعد انشواه ؟
صفوان : اكله ..
( صوت ضحكات )
جحا : ( بنبهار ) : اكل الحوت كله ؟
صفوان : لا .. اكل منه حتى شبع ..
جحا : ( في لهفه ) ثم ماذا ؟
صفوان : ترك الحوت للناس فأكلوا
( صوت ضحكات )
جحا : ثم ماذا .. ثم ماذا .. تحدث يا صفوان ..
صفوان : هل اتحدث يا عمي ؟ ام اكمل الحكايه غدا ؟
الشيخ منصور : اسأل ابن عمك جحا ؟
جحا : ( مقاطعا ) .. بعد اذنك يا عمي استمر .. استمر يا صفوان .. احكي لنا عن عقيل ..
صفوان : ثم وجد اسدا فأكله ..
جحا : ( باكيا ) في ذمة الله يا بن عمي .. لقد اكلك الاسد ونحن عنك غافلون ..
الشيخ منصور : ( ضاحكا ) .. يا صفوان .. احكي لابن عمك ما حدث بالضبط .. فان دمعته قريبه كما ترى ..
صفوان : اهدأ يا جحا فلم يأكله الاسد ..
جحا : الم تقل ذلك الان ؟
صفوان : لا .. بل اكل عقيل الاسد .. اقصد اكل قلب الاسد
( ضحكات )
الشيخ منصور : الم اقل لك ان ابن عمك عقيل شجاعاً !!
جحا : ماشاء الله .. ماشاء الله يا عقيل .. احكي .. احكي يا صفوان عن شجاعة عقيل ..
صفوان : وبينما هو سائر في الطريق وجد ذئبا يهاجمه ..
جحا : يا ساتريا رب .. وماذا حدث له ؟
صفوان : ضربه برجله .. فطار الذئب في الهواء .. ولم ينزل بعد
( صوت ضحكات )
جحا : ( فرحا ) ماشاء الله .. ماشاء الله يا بن عمي .. ماشاء الله ..
صفوان : ثم هاجمه سبعة رجال بسيوفهم ..
جحا ( مذعورا ) : .. هل قتلوه ؟
صفوان : لا .. بل هو الذي قتلهم .. وكان اعزلا بلا سيف
جحا : ماشاء الله يا بن عمي .. ماشاء الله .. وكيف قتلهم وهو اعزل ؟
صفوان : لقد رمى بعض التراب في وجه كبيرهم .. فانشغل بمسح التراب .. فاستل سيفه وقتلهم جميعا ..
( صوت ضحك )
[ الشيخ منصور : كفى يا صفوان .. كفى هذه الليله .. فان جحا ابن عمك متعبا فقد جاء عصر اليوم فقط .. ويريد قسطا من الراحه .. وغدا باذن الله نستكمل السمر .. انفض المجلس يا اولاد .. تصبحون على خير ..
أصوات : وانت من اهل الخير يا عمي ..
الشيخ منصور : هيا يا جحا .. لتنام ..
جحا : حاضر يا عمي .. تصبحون على خير يا رجال ..
أصوات : وانت من اهل الخير يا جحا ..
( فاصل موسيقي )
مستوره ( بصوت ناعم ) : جحا ؟ تعال يا جحا فأنا لم انم بعد ..
جحا : ولماذا لم تنامي ؟
مستوره : منذ مده لم ار امي ولا اخوتي .. وقد تسامرنا وتحدثنا في امور كثيره ..
جحا : مثل ماذا ؟
مستوره : امور كثيره ..
جحا : قلت لك .. مثل ماذا ؟
مستوره : ( في استحياء ) .. امور تهمّ النساء ..
جحا : اوه .. فهوت .. فهمت .. يعني دردشه النساء التافهه ..
مستوره : ( في سخريه ) ليست كل مسامرات النساء تافهه ..
جحا : اعلم .. اعلم .. والان هيا ناخذ قسطا من الراحه بعد عناء الرحله ..
مستوره : بالرغم من عناء السفر .. فقد زال عني التعب .. الست كذلك ؟
جحا : نعم .. نعم .. خاصة بعد ان علمت الكثير عن عقيل .. وما سمعته عن شجاعته في بر الزنج .
مستوره : ان امه .. قد اسهبت كثيرا في الحديث عن ابنها عقيل .. حتى ان اغلب الوقت قضيناه في سماع اخباره ..
جحا : ( في لهفه ) .. ماذا قالت امه عنه ؟ هيه .. ماذا قالت عنه ؟
مستوره : قالت امه .. ان شيخ قبيلة العفر قد اعجب بشجاعته حتى انه زوجه ابنته .
جحا : ثم ماذا يا مستوره ؟
مستوره : وقالت امه .. ان شيخ العفر لا يستغنى عنه ابداً .. ويأخذ رايه في كل صغيره وكبيره تهم القبيله ..
جحا : ما شاء الله .. ما شاء الله .. يا عقيل .. هيه .. ثم ماذا ؟
مستوره : كما اهداه شيخ العفر …..
جحا : ( مقاطعا في لهفه ) .. ماذا اهداه ؟ ماذا اهداه ؟
مستوره : تقول امه .. انا شيخ العفر اهداه ثلاثة سيوف من سيوف اجداده ..
جحا : يا سلام !! ثلاثة سيوف مره واحده ؟
مستوره : نعم .. وقالت ايضا .. ان القبيله كلها تخضع لسلطانه .. وانه لا يمشي ابدا .. الاّ ومعه هذه السيوف ..
جحا : الم يكفه سيفا واحدا ؟
مستوره : وقالت انه ايضا .. ان شيخ ( الدناكل ) رغب في تزويجه ابنته .
جحا : وهل تزوجها عقيل ؟
مستوره : لا .. فقد اعترض شيخ العفر .. وارسل الى شيخ الدناكل يحذره من ذلك !! واعتبر ذلك تدخلا في شئون العفر الداخليه .
جحا : يا سلام !!
مستوره :وعلمت من ام عقيل .. ان شيخ العفر جهزّ جيشا لمنع هذا الزواج..
جحا :جيشاً !! ليمنع عقيل من الزواج بأخرى ؟
مستوره : لأن شيخ العفر .. يخشى ان ينال الدناكل نفوذا بين القبائل بسبب زواج عقيل منهم ..
جحا : ( متثائبا ) : يبدو ان حكايات عقيل تحتاج الى ايام وليالي أخرى .. فالى الغد اذن يا مستوره لنكمل الحديث عن عقيل .. تصبحين على خير ..
مستوره : وانت من اهل الخير يا جحا .. ( تتثائب )

( فاصل موسيقي )

*******
[ صوت نسائي .. ينادي من بعد :
- عكال .. اصحى يا عكال .. فقد اعددت الفطور ..
- ( يقترب الصوت ويعلو :
- اصحى يا عكال .. اصحى .
عكال : ( وهو يطمطع في النوم ) : قلت ان اسمي عقيل ..خمسة شهور .. وانا اصحح لك الاسم .. ولا فائدة ؟ قولي خلفي يا صابحه .. عقيل .. عقيل ..
صابحه : عكال .. عكال ..
عكال : عقيل .. عقيل .. قولي مره اخرى .. عقيل عقيل ..
صابحه : عكال .. عكال ..
عكال : يبدو انه لا فائده .. عقيل .. عكال .. لايهم ..( بصوت متعب ) : توكلت على الله .. هيه .. اين الطعام الفطور ؟
صابحه : في صحن الدار .. هيا اطرح عنك الكسل يا عكال ..
عكال : اريد ان اتناول فطوري امام الدار يا صابحه ..
صابحه : لك ذلك يا عكال .. سأنقل الطعام تحت الشجره .. هيا اغسل وجهك والحق بي ..
عكال : حتى وجهي سوف اغسله اما الدار ..
( فاصل موسيقي افريقي )
صابحه : كل بالهناء والشفاء .. خذ .. ابدأ طعامك بتناول اللبن .. فقد حلبت الماعز في التوّ .. خذ هذا الطاجن واشربه بالهناء والشفاء .
عكال : ( يرشف اللبن بصوت مسموع ) .. الحمد لله .. احضري طاجن البيض المقدوح بالزبد ..
صابحه : وهذا هو الجبن ايضا .. فان طعم الجبن مع البيض في غاية الطعامه ..
عكال : حقا .. حقا .. الىّ بهم .. شاركيني الطعام يا صابحه فانه جميل .. سلمت يداك .. يا بنت شيخ العفر ..
صابحه : بالهنا والشفا لك يا عكال .. فقد تناولت طعامي مبكرا منذ استيقظت .. في الصباح ..
عكال : لك .. ما تشائين .. اذن اعدي القهوه .
صابحه : انها على النار .. يا عكال ..
عكال : اذن .. ايّ بها ..
( فاصل موسيقي )
( صوت صهيل خيل من بعد )
عكال : ( في فزع ) : يا صابحه .. يا صابحه ..
صابحه : ( في لهفه ) : ماذا يا عكال ؟ .. ماذا ؟ .. لماذا انت في هذا الفزع ؟
عكال : هل سمعت شيئا ؟
صابحه : لالم اسمع شيئا .. ماذا في الامر ؟
عكال : لقد سمعت اصوات خيل من على بعد ..
صابحه : ان صوت الخيل نسمعه في كل وقت .. والخيل تعيش في ديارنا .. ونحن لدينا خيل و ..
عكال : اصمتي .. اصمتي .. يا صابحه .. هل تسمعين ما اسمع ؟
صابحه : وماذا في ذلك ؟ .. اسمع صوت صهيل خيل ..
عكال : ( في لهفة رعب ) : هل ترين هذه الخيول ؟
( صوت صهيل الخيل )
صابحه : نعم .. نعم ارى الخيول القادمه من هناك ..
عكال : انهم قادمون الى هنا .
صابحه : وماذا في ذلك يا عكال ..
عكال : قلت اسمي عقيل .. عقيل ..
صابحه : الم تقل ان عكيل وعكال واحد ؟
عكال : ( مضطربا ) .. اسمعي يا صابحه .. سوف اذهب الى فراشي ..
صابحه : الم يكفيك نوما يا عكال ؟ .. لقد اصبحت كسولا ..
عكال : تعالى ( في لهفه ) .. تعالى ولفيني في رداء .. ثم غطيني برداء اخر .. فان الجنود قادمون الى بيتنا ..
صابحه : ( في دهشه ) .. ماذا اصابك يا عكال ..
عكال : تعالى .. لفيني بالرداء .. وغطني بكل رداء في الدار ..
صابحه : الدنيا حر .. سوف تفطس من الحر تحت الرداء ..
عكال : ( وهو يلف نفسه بالرداء ) .. ايوه .. الى برداء آخر ..( باضطراب شديد ) .. اسمعي يا صابحه .. اذا حضر الجنود الى البيت .. عليك بالعويل والصراخ والبكاء ..
صابحه : ( في استغراب واضح ) : لماذا البكاء والعويل لا قدر الله .
عكال : ( وهو يرتعد ) .. واذا سألك الجنود عن سبب بكائك وعويلك ..
صابحه : ( مقاطعه ) .. ماذا اقول لهم ؟
عكال : ( في خوف شديد ) : قولي لهم ان زوجي مات .. هيا .. هيا اخرجي الى الخارج ..
صابحه : والله ما افهم شيئا .. ولكن ..سأفعل ما تريد
( موسيقي افريقيه مناسبه )
( صوتوقع اقدام الخيول تقترب من الدار .. صابحه تصرخ وتبكي .. الخيول تقف امام الدار .. صوت الرجال وهم يهبطون من فوق خيولهم .. وصابحه مستمره في الصراخ والعويل )
احد الرجال : ( بصوت اجش ) : لم البكاء يا امراه ؟
صابحه : ( وهي تبكي ) : لقد مات زوجي .. وتستمر في البكاء )
رجل آخر : منذ متى مات زوجك ؟
صابحه : ( تنتحب وتبكي ) ( ولا ترد عليهم
رجل ثالث : اين زوجك الميت ؟
صابحه : ( وهي تبكي ) انه في الداخل .. ( وتستمر في البكاء )
الرجل الاول : ادخلي معنا .. لنراه
صابحه : ترى الميت ..؟ ( وتستمر في البكاء )
الرجل الثاني : نعم .. نرى زوجك الميت .
الرجل الاول : ما اسم زوجك يا امرأه ؟
صابحه : ( وهي تبكي ) عكال شداد ..
الرجل الاول : من عكال هذا ؟
صابحه : ( وهي تبكي ) : انه زوجي .. ( تستمر في البكاء )
الرجل الاول : اين زوجك يا امرأه فالغرفه خاليه ؟
صابحه ( وهي تبكي ) : انه تحت الرداء ..
الرجل الاول : اكشف لنا عن وجهه يا رجل فنرى من هو ؟
صابحه : ( باكيه ) ..لا .. لا تكشفوا وجه زوجي الميت .. فان للميت حرمه .. ( تبكي )
الرجل الاول : ومنذ متى مات هذا الرجل .. يا امرأه
صابحه ( بكاء..) ( صمت ) ..
الرجل الاول : قلت لك منذ متى مات زوجك ؟
عكال : ( من تحت الرداء ) ( بصوت خافت ) : قولي لهم يا صابحه منذ مساء امس ..
صابحه : ( تبكي )
الرجل الاول : لقد سمعت صوتا من تحت الرداء .. فهل يتحدث الموتى ؟
صابحه : ( تبكي )
الرجل الثاني : سأكشف وجه هذا الرجل الميت ..
صابحه : ( باكيه ) .. لا .. لا تكشفوا وجه الميت ( بكاء )
الرجل الاول : هل اسمك صابحه ؟
صابحه : نعم ( تستمر في البكاء )
الرجل الاخر : هل يوجد في البيت غيرك ؟ وغير هذا الميت ؟
صابحه : ( وهي تبكي ) : لا .. لا يوجد في البيت غيرنا ..
الرجل الاول : اذن .. فزوجك هو ال1ي تحدث منذ لحظات ؟
صابحه : ( وهي تبكي ) .. ومن يصدق ان الموتى يتحدثون ؟
الرجل الاول : نحن .. اكشف عنه الرداء .. يا رجل
الرجل الآخر : ( في دهشه ) انه حي ..
صابحه والرجال : ( في دهشه ) : حيّ !!!!
الرجل الاول : قم ايها الرجل ..
عكال : ( وهو يرتعد ) .. نعم .. نعم يا سيدي ؟
الرجل الاول : لماذا تدعي الموت ؟
عكال: ( وهو يرتعد اكثر ) : انا لم ادعي الموت .. فقد مت بالأمس .. وصحوت الان امامكم .. حمدا لله .. حمدا لله ..
الرجل الاول : وهل يصحو الاموات ؟
عكال : ( يرتعد ) امر الله .. امر الله يا سيدي .. انها معجزه .. وانتم شهود عليها .. فقد حدثت امامكم .. اليست معجزه ؟
الرجل الاول : اصمت يا رجل .. فانت لم تمت
عكال : ( يرتعد ) الحمد لله .. الحمد لله .. فقد عدت للحياه على ايديكم ..
الرجل الاخر : سوف تعود الى الموت الذي تدعيه ..
( صوت سيف وهو يخرج من جررابه )
عكال : ( يرتعد بشده ) : في عرضك .. في عرضك يا سيدي ..
الرجل الاول : قم يا رجل .. فان الرجال لا يتوسلون .. ماذا تركت للنساء ؟ .. قم ..
عكال : ( وهو يجمع قواه ) : حاضر .. حاضر يا سيدي ..
الرجل الاخر : هل ناخذه اسيرا ؟
الرجل الاول : لا .. فنحن لا نأسر امثال هذا الرجل ..
الرجل الثالث : اذن نضرب عنقه ..
الرجل الاول : لا .. فنحن لا نقتل النساء او الاطفال او الشيوخ ..
الرجل الثالث : ولكنه ليس كذلك
الرجل الاول : ولا نقتل ايضا من كان مثله .. فهو ليس من المحاربين .. الا تراه يرتعد امامك ؟
الرجل الثالث : لنتركه لحاله ؟
الرجل الاول : نعم .. اتركه لحاله .. هيا .. هيا يا رجال
( صوت انصراف الرجال من البيت .. وصوت ركوبهم الخيل وانطلاق الخيل الى بعيد عن الدار )
عكال : ( بصوت عال مملوء بالشجاعه ) .. يا صابحه .. انت يا صابحه
صابحه : ماذا لديك يا عكال ؟
عكال : قلت لك آلاف المرات .. عقيل .. لا عكال .. مفهوم ؟
صابحه : ( ي سخريه ) .. نعم مفهوم .. مفهوم يا عكال
عكال : ( في صوت خشن ) : اليّ بسيفي ..
صابحه : ( في صوت حزين ) .. السيف شأن الرجال .. يا عكال ..
عكال : ولماذا ةجودك في الدار اذن ؟
صابحه : ( بصوت حزين ) : لأغسل .. واخبز .. واعد الطعام واكنس الدار ..
عكال : نعم .. نعم .. هذا هو دور النساء .. اما الرجال مثلي فلهم شأن السيف والقتال .. هذا هو السيف هاك .. ناوليه لي صابحه ..
صابحه : احضر سيفك بيدك ..
عكال : معك حق .. ( احم .. احم ) هذا هو سيفي ..اين هم الرجال اذن .. حتى اقطع رقابهم جميعا
صابحه : اتبعهم .. يا عكال .. وسوف تلحق بهم ..
عكال : ( وقد خفت صوته ) : لقد هربوا .. والمروءه تمنعني من متابعتهم .. ( يعلو صوته ) .. يا صابحه .. انتي يا صابحه ..
صابحه : ماذا يا عكال ؟..
عكال : ( بصوت رجولي خشن ) : خذي هذا السيف وضعيه في جرابه
صابحه : قلت ان السيف شأن الرجال وحدهم .
عكال : ( احم .. احم ) .. نعم .. نعم .. فالسيف شأن الرجال
( فاصل موسيقي افريقي مناسب )
( مجلس سمر .. اصوات عدد من الرجال )
صفوان : تفضل القهوه يا شيخ العرب ..
الشيخ منصور : بارك الله فيك يا صفوان .. ( صوت رشف القهوه ) .. عظيم .. تعالى يا جحا الى جواري هنا ..
جحا : هذا شرف كبير لى يا عمي الشيخ منصور ..
( اصوات : تعالى هنا يا جحا .. بل تعالى الى جانبي )
الشيخ منصور : لا .. بل تعالى الى جانبي ..
جحا : امرك .. امر ك يا عمي ..
الشيخ منصور : الا تعيش معنا هنا بعد ان بعت دارك ؟
جحا : العيش وسط الاهل والاحباب شرف كبير ..
الشيخ منصور : اذن .. بعد ان تأخذ قسطا من الراحه .. تخرج مع ابناء عمومتك للتجاره .. باذن الله تعالى ..
جحا : ( في استحياء ) : في الواقع يا عمي ..
الشيخ منصور : ( مقاطعا ) .. هل وراؤك ما يشغلك ؟
جحا : ابدا .. ابدا يا عمي .. ولكن ..
الشيخ منصور : ( مقاطعا ) ولكن .. ماذا ؟
جحا : ( صمت )
الشيخ منصور : تحدث يا جحا .. هل هناك ما يشغلك ؟
جحا : ( في استحاء كبير ) : ابدا .. ابدا يا عمي ..
صفوا ن : انه يريد السفر الى عقيل ..
جحا : اسكت .. اسكت يا صفوان ..
الشيخ منصور : حقا ؟ .. حقا يا جحا ؟ هل تريد الذهاب الى عقيل ؟
صفوان : نعم .. فقد حدثني في هذا الامر منذ لحظات ..
الشيخ منصور : ( بصوت خشن ) .. تكلم يا جحا .. هل تريد الذهاب الي بر الزنج ؟
جحا : نعم .. نعم يا عمي ..
الشيخ منصور : اذن فلك ما تريد ..
جحا : وهل لديك مانع يا عمي ؟
الشيخ منصور : ابدا .. ابدا ..
جحا : وهل يسمح عمي .. ان تقيم زوجتي مستوره معكم حتى اعود باذن الله ؟
الشيخ منصور : مستوره ابنتي ولها حق على ابيها وعلى عشيرتها ..
جحا : أعلم .. اعلم يا عمي .. بارك الله فيك
الشيخ منصور : ومتى نويت على السفر الى بر الزنج يا جحا ؟
جحا : خلال أيام يا عم ..
الشيخ منصور : بالتوفيق باذن الله تعالى .. على شرط ..
جحا : ( مقاطعا ) اشرط يا عمي .. وعلىّ التنفيذ ..
الشيخ منصور : ان تكون هجرتك في سبيل الله
( أصوات : ونعم بالله )
الشيخ منصور : ( يواصل الحديث ) : وتقصد بن عمك عقيل بن شداد .. حتى يكون في عونك في الارض الجديده .. واطلبا العون من الله اولا وقبل كل شيء .
جحا : ونعم بالله يا عمي ..
( فاصل موسيقي )
( صوت اقدام من بعد .. اصوات .. انه شعيب بن فرج )
شعيب بن فرج : ( من بعد ) : السلام عليكم يا رجال ..
اصوات الرجال : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
الشيخ منصور : اهلا وسهلا .. الشيخ شعيب بن فرج .. يا مرحبا يا مرحبا ..
شعيب بن فرج : اهلا وسهلا بكم .. كيف حالك يا شيخ العرب منصور ؟
الشيخ منصور : بخير والحمد لله .. ( يهم واقفا )
شعيب بن فرج : لا تقف يا شيخ منصور ..
الشيخ منصور : هلم يا شيخ شعيب .. فلم تشرفنا منذ مده .. خيرا ان شاء الله .. فيما كانت غيبتك عن مجلسنا يا رجل ..
( اصوات رجال : تفضل هنا يا شيخنا .. تفضل )
شعيب بن فرج : شكرا .. شكرا لكم يا رجال .. سوف اجلس هنا بجوار الشيخ منصور ..
الشيخ منصور : يا اهلا وسهلا يا شيخ شعيب .. سيزداد مجلسنا نورا وبركة ..
شعيب بن فرج : النور نوركم .. والبركه من الله تعالى ..
( اصوات : ونعم بالله .. ونعم بالله )
الشيخ منصور : ان لم تحضر الينا الليله .. لحضرنا اليك ..
الشيخ شعيب بن فرج : هذا شرف كبير لي ..
الشيخ منصور : شرّف الله مقدارك يا شيخ شعيب ..
صفوان : قهوتك يا شيخ العرب ..
الشيخ شعيب بن فرج : شكرا .. شكرا .. يا صفوان يا ابني ..
( يرتشف القهوه )
الشيخ منصور : فيم كان اعتكافك منذ مدة يا شيخ شعيب
الشيخ شعيب بن فرج : لقد كنت ارتب اوراق جدي الشيخ حمد ..
الشيخ منصور : أي اوراق هذه التي حجبتك عنا ؟ ولم لم تستعن بأحد من الصبيه ؟ لمعاونتك في ترتيب هذه الاوراق
( اصوات رجال وصبيه : كلنا تحت امر شيخنا شعيب )
الشيخ شعيب بن فرج : بارك الله فيكم يا اولادي ..
( اصوات : بارك الله في شيخنا )
الشيخ منصور : ماذا عن الاوراق التي كنت ترتبها يا شيخ شعيب ؟
الشيخ شعيب بن فرج : هذه الاوراق دون بها جدي الشيخ حمد ملاحظاته عن بر الزنج ..
جحا : بر الزنج ؟ بر الزنج ؟
الشيخ شعيب بن فرج : نعم .. بر الزنج .. ولكن .. صوت من هذا ياترى !!
الشيخ منصور : انه جحا ابن اخي ..
الشيخ شعيب بن فرج : جحا ؟ متى حضرت يا جحا ؟
جحا : بالأمس فقط .. يا شيخنا ..
الشيخ منصور : ويريد ان يتركنا ويذهب الى بر الزنج .. ليلحق بابن عمه عقيل ..
الشيخ شعيب بن فرج : ان هجرته هذه .. ستزيد من اعبائي في ترتيب اوراقي ..
( صوت ضحكات )
الشيخ منصور : ان كان ذهابه الى بر الزنج سيزيد من اعباء الشيخ شعيب .. فلا داعي لسفره بالمره ..
الشيخ شعيب بن فرج : ابدا .. ابدا .. فانا امزح ..
جحا : وماذا وجدت في اوراق جدك الشيخ حمد .. يا شيخ شعيب ؟
الشيخ شعيب بن فرج : لقد دوّن جدي الشيخ حمد رحمه الله .. في اوراقه .. اخبار الهجرات العربيه الى بر الزنج منذ عام 76 للهجره .
جحا : ياه .. منذ عام 76 هجريه ؟
الشيخ شعيب بن فرج : نعم .. يا ولدي .. كما وصف المسجد الذي بناه المسلمون في مدينة " لامو " في بر الزنج
الشيخ منصور : ماشاء الله .. ماشاء الله ..
الشيخ شعيب بن فرج : كما تحدث جدي عن انتشارالاسلام في بر الزنج ..
جحا : نصر الله الاسلام والمسلمين .. ثم ماذا يا شيخنا ؟
الشيخ منصور : لا ترهق الشيخ شعيب بأسألتك يا جحا .. فالرجل متعب منذ عدة ايام ..
الشيخ شعيب بن فرج : لا توجد متاعب يا شيخ منصور ..
جحا : وهل تزوج العرب من نساء بر الزنج ؟
( صوت ضحكات )
الشيخ منصور : وهل تفكر في الزواج منهن يا جحا ؟
( ضحكات )
صفوان : لقد ظهرت نية جحا يا عمي .. فلا تجعله يسافر وحده بل ارسل معه زوجته مستوره
( ضحكات )
الشيخ شعيب بن فرج : ( ضاحكا ) : كل العرب الذين ذهبوا الى بر الزنج تزوجوا من نسائهم .
( ضحكات )
الشيخ منصور : ( ضاحكا ) : وهل رصد جدك امر هذا الزواج في اوراقه ؟
( ضحكات )
الشيخ شعيب بن فرج : ( بكل جديه ) .. نعم .. فقد تحدث عن 40 الف عربي تزوجوا من نساء بر الزنج .
( ضحكات )
جحا : وهل انجب هؤلاء العرب ؟
( ضحكات )
الشيخ شعيب بن فرج : وما الذي يمنعهم من الانجاب يا بني ؟
( ضحكات )
جحا : ياه .. اذا انجب كل واحد من الاربعين الف عربي ثمانيه اولاد .. لكانوا شعبا .
( ضحكات )
الشيخ منصور : ( ضاحكا ) .. لا تضحكوا من اسئلة جحا ..
( تزداد الضحكات )
جحا : وما لون الابناء ؟
( ضحكات )
الشيخ شعيب بن فرج : لقد دون جدي الوانهم ايضا ..
( ضحكات )
الشيخ منصور : لم يفته شيئا حتى اللون ؟
( ضحكات )
الشيخ شعيب بن فرج :قال جدي الشيخ حمد في اوراقه .. ان الدماء العربيه قد اختلطت بالدماء الافريقيه في بر الزنج .
جحا : ( في بلاهه ) : وهل قامت هناك الحروببين العرب وسكان بر الزنج ؟
( ضحكات )
الشيخ منصور : ( ضاحكا ) .. لا حروب ولا صراع ولا دماء يا جحا .. وانما الشيخ شعيب يقصد اختلاط النسب .. افهمت يا جحا ؟
جحا : نعم .. نعم .. يا عمي فهمت .
صفوان : الازلت على رأيك بالسفر الى بر الزنج يا جحا ؟
جحا : نعم .. نعم يا صفوان .
الشيخ منصور : صب القهوه يا ولد .. للشيخ شعيب .. يبدو ان جحا لازالت لديه العديد من الاسئله ..
الشيخ شعيب بن فرج : ( يرتشف القهوه ) : دعه يسأل فنحن نتسامر ..
جحا : وهل تزوج العرب من قبيله واحده ؟
صفوان : الاتلاحظون ان امر الزواج يستهويه ؟
( ضحكات )
الشيخ شعيب بن فرج : بل تزوج العرب من نبات عدة قبائل ..
الشيخ منصور : كفاك يا جحا .. كفاك اسئله .
جحا : حاضر .. حاضر .. يا عمي ..
الشيخ شعيب بن فرج : بل دعه يسأل .. هوه .. ماذا تريد ان تعرف يا جحا ؟
جحا : باذن عمي ..
الشيخ منصور : لقد اذن لك الشيخ شعيب .. اسأل يا جحا عما تريد ..
جحا : شكرا يا عمي .. اود ان اسأل الشيخ شعيب ..
الشيخ شعيب بن فرج : اسأل يا جحا .. وستجدني ان شاء الله من المجيبين عن اسألتك ..
جحا : وهل يتحدث الناس في بر الزنج باللغة العربيه ؟
الشيخ شعيب بن فرج : كانوا في البدء .. يتفاهمون بلاشارات .. ونتيجه للمعايشه .. عرف العرب بعض لغتهم .. ونتيجه لاعتناق الاسلام وحفظ القرآن انتشرت اللغة العربيه في بر الزنج ..
جحا : وماذا عن الاولاد .. أي لغة يتحدثون ؟ الغة الاباء العرب .. ام لغة الامهات في بر الزنج ..
الشيخ شعيب بن فرج : لا هذا .. ولا ذاك ؟ جحا ؟ الا يتحدثون ام ماذا يا شيخنا ؟
الشيخ شعيب بن فرج : انها لغة ثالثة ..
جحا : لغة ثالثه .. لا هي عربيه ولا هي زنجيه ؟
الشيخ شعيب بن فرج : نعم .. لغة جديده تأخذ من العربيه وتأخذ من الزنجيه ..
الشيخ منصور : أي حدث تزاوج لغوي يا بني .
الشيخ شعيب بن فرج : بالضبط .. بالضبط يا شيخ منصور .. هذا ما حدث بالفعل ..ومن هذا التزاوج نشأت لغة جديدة .
جحا : ( في دهشة ) لغة جديدة ؟ وهل لها اسم ؟
الشيخ شعيب بن فرج : نعم .. لغه جديدة .. اسمها السواحيليه
جحا : ماشاء الله .. ما شاء الله ..
صفوان : حتى اللغات تتزاوج يا جحا ..
( صوت ضحكا ت)
جحا : سمعت عن زواج البشر .. ولم اسمع عن تزاوج اللغات ..
( ضحكات ..)
الشيخ شعيب بن فرج : ( خذ بيدي يا بني .. فقد عصرني جحا بأسلته .. استأذنكم في الرحيل .. لا عود الى اوراق يدي .. رحمه الله ..
الشيخ منصور : شرفتنا .. يا شيخ شعيب .. لا تحرمنا من احاديثك الشيقه ..
الشيخ شعيب بن فرج : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
الشيخ منصور : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. في امان الله
( اصوات ترد السلام )
( فاصل موسيقي مناسب )
****************
( اصوات طبول افريقيه تدل على وجود الخطر .. واصوات صهيل خيل من بعيد وهرج ومرج .. واصوات من بعد تردد : انهم يهاجموننا .. انهم يهاجموننا .. استعدوا يا رجال .. انها الحرب .. انها الحرب .
رجل : من هؤلاء الذين يهاجموننا ؟
رجل آخر : انهم رجال قبيلة الكيكو ..
رجل ثالث : لابد ان نتصدي لهم .. حتى نمنع عدوانهم ..
رجل رابع : دقوا طبول الحرب .. حتى تستعد الرجال للدفاع عن القبيله
( اصوات طبول الحرب الافريقيه .. اصوات صهيل الخيل )
رجل خامس : انها الحرب .. انها الحرب .. هلموا يا رجال .. هلموا .. حتى نقابلهم هناك عند الكثبان الرمليه .. ونمنع تقدمهم نحونا ..
( اصوات متحمسه تصيح .. انها الحرب .. لابد ان نمنع العدوان عنا .. دقات الطبول .. اصوات : الى الحرب .. الى الحرب .. دقات الطبول .. أصوات الخيول .. تبعد رويدا رويدا حتى يطبق الصمت على المكان ..

صابحه : ( بلهفه ) .. يا عكال .. يا عكال .. انت يا عكال
عقيل : ( في هدوء ) .. ماذا في الامر يا صابحه .. لم هذه اللهفه ..وهذه الصربعه ؟ ..
صابحه : ( في لهفه ) .. لقد خرج جميع الرجال من اجل المعركه ..
عقيل : هذا امر طبيعي ان يخرج الرجال الى المعركه ..
صابحه : لقد خرج جميع الرجال .. ولم يبق في القريه رجلا غيرك .. هيا قم يا عكال .. لتلحق بالرجال ..
عقيل : ( بكل حماسه ) اذن لابد من المشاركه في المعركه .. ولابد ان نهزم رجال الكيكو .. حتى لا يفكروا في الهجوم علينا مره اخرى .. ( تعلو نبرات صوته ) .. الى بحذائي .. بسرعه يا صابحه .
صابحه : هذا هو الحذاء يا عكال
عقيل : قلت ان اسمي عقيل .. عقيل .. قوليها صح ولو مره واحده ..
صابحه : عكال .. عكال ..
عكال : كفّي عن هذا الهراء .. واحضري رمحي ..
صابحه : هذا هو الرمح ..نصركم الله ..
عكال : ( بصوت خشن ) هوه .. واين سيفي ؟
صابحه : انه هناك ..
عكال : احضريه ..
صابحه : هذا هو السيف يا عكال ..
عكال : ضعيه الى جانب الرمح حتى انتهي من لبس حذائي ..
صابحه : حاضر .. لقد وضعته الى جانب الرمح ..
عكال : واين الحصان ؟
صابحه : انه في مكانه تحت الشجره ..
عكال : لقد لبست الحذاء .. احضري الرمح والسيف ..
صابحه : خذ .. خذ .. يا عكال .. هذا هو الرمح .. وهذا هو السيف ..
عكال : هات السيف اولا .. ثم الرمح يا صابحه .. انهامعركه وليست نزهه ..
صابحه : اعرف انها المعركه ..
عكال : انا الان ذاهب الى الحرب
صابحه : ولتعد الينا منتصرا باذن الله .. انت وجميع الرجال ..
عكال : ( بحماسه ) اتدرين ما هي الحرب ؟
صابحه : نعم .. نعم ادري ما هي الحرب ؟
عكال : انا ذاهب الى الحرب .. لأقتل جميع رجال قبيله الكيكو .. لابد ان اقتلهم جميعا ..
صابحه : يارب .. يارب .. تروح وترجع بالسلامه ..
( عكال .. يتجه الى حصانه .. صوت صهيل الحصان )
عكال : وانت ايها الحصان .. لابد ان تعرف انك متوجه الى الحرب ..
( صوت صهيل الحصان )
صابحه : هيا .. هيا .. يا عكال .. الم تجهز بعد للمعركه ..
عكال : ( بكل حماسه ) .. انا جاهز لها .. تعالى هنا لتساعديني في ركوب الحصان ..
صابحه : الا تستطيع ركوب الفرس وحدك ؟
عكال : طبعا .. طبعا .. ولكن يجب ان تشاركي في المعركه ..
صابحه : ( في دهشه ) اشارك في المعركه ؟
عكال : نعم .. الكل يجب ان يشارك في المعركه ..
عكال : تعالى واجلس الى جوار الحصان .. حتى اضع احدى قدمي على كتفك لاعتلى الحصان ..
صابحه : وهو كذلك يا عكال ..
( عقيل يعتلي كتف صابحه .. صوت صهيل الخيل )
صابحه : لقد اوجعت كتفي يا عكيل .. هيا .. توكلت على الله .. الم تستعد بعد للمعركه !!
عكال : بل انا مستعد .. فقط ناوليني الرمح والسيف .. فقد تركتهما الى جوار الشجره ..
صابحه : هذا هو السيف يا عكال .. وهذا هو الرمح .. اتريدشيئا اخر ..
عكال : لا .. انا متوجه الان للمعركه لاقتل رجال الكيكو ..
صابحه : تعود الينا سالما غانما باذن الله ..
عكال : هيا ايها الفرس .. هيا .. هيا ..
( صوت صهيل الحصان )
صابحه : في امان الله .. يا عكال ..
عكال : ( ينادي ) .. يا صابحه .. يا صابحه ..
صابحه : ماذا في الامر يا عكال .. فان الفرس لم يتحرك الا خطّوه واحده .
عكال : اعرف .. ولكني اريد شيئا مهما ..
صابحه : ماذا تريد يا عكال ؟
عكال : اعطني سيفا اخر ..
صابحه : ( في دهشه ) الم يكفك الرمح والسبف ..
عكال : اسرعي يا صابحه .. انها المعركه .. انها الحرب ..
صابحه : هذا هو السيف الاخر .. تحرك يا عكال انها الحرب .. وقد تاخرت كثيرا عن الرجال ..
عكال : اسمعي يا صابحه ..
صابحه : ماذا في الامر يا عكال ؟
عكال : ان لم ارجع اليك .. فاعلمي انني مت في المعركه ..
صابحه : بل تعود سالما غانما منتصرا باذن الله ..
عكال : اذنم المعركه .. هيا .. هيا ايها الفرس ..
صابحه : لماذا توقفت يا عكال ..
عكال : لا شيء .. لا شيء .. انما اريد السيف الثالث ..
صابحه : اتحارب بثلاثة سيوف ورمح ؟
عكال : انها الحرب ..
صابحه : ( وهي تهج ) هذا السيف الثالث .. هيا .. هيا يا عكال ..
عكال : عظيم .. عظيم ..اليّ بسيف رابع ..
صابحه : ليس لدينا شيئا من السيوف فقد اخذتها جميعا ..
عكال : وهو كذلك .. ( محدثا الفرس) .. وانت ايها الحصان .. عليك ان تبدي الشجاعه وتجيد الكر والفر ..
( صوت صهيل الحصان )
صابحه : هيا يا عكال .. الى الحرب .. فقد تأخرنا كثيرا
عكال : طبعا .. لابد ان اذهب لأقتل رجال الكيكو .. ولكن ….
صابحه : ماذا تريد يا عكال .. بعد كل هذا ؟
عكال : هل اطعمت الحصان ؟
صابحه : نعم أطعمته طعاما كافيا ..
عكال : وهل سقيته ؟
صابحه : نعم سقيته ..
عكال : اذن .. الى الحرب .. هيا .. هيا .. ايها الفرس ..
( صوت صهيل الحصان )
( فاصل موسيقي مناسب )
************
( اصوات هديل الحمام .. وشقشقة العصافير .. أصوات اطفال يلعبون ويضحكون )
جحا : ( يسأل الاطفال ) .. هل يعرف احدكم دار عقيل بن شداد ؟
الأطفال : نعم .. نعم يا عمي نجن نعرفه ونعرف داره ..
جحا : واين داره ؟
الأطفال : هناك الى جدار هذه الشجره .. هل تريده يا عم ؟
جحا : نعم .. اين هو ؟
الأطفال : تعالى .. تعالى
( الأطفال ينطلقون الى دار عقيل بن شداد .. في لهو برئ ينادون : يا خالتي صابحه .. يا خالتي صابحه ….
صابحه : ماذا يا أولاد ؟
الأطفال : رجلا يريد عم عكيل .. يشبهه .. ويتحدث مثله .. ويلبس ملابس مثله .. لقد جاء .. لقد جاء ..
( لهو الاطفال وضحكاتهم )
جحا : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
صابحه والاطفال : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
جحا : اريد دار عقيل بن شداد ..
الاطفال : هذه داره .. وهذه زوجته خالتي صابحه ..
( ضحك الاطفال ولهوهم )
صابحه : انا زوجته .. وهذه هي داره .. من انت يا أخي ؟
جحا : انا جحا بن عمه
الاطفال : ( في لهو وضحك ) : جحا .. جحا ..
صابحه : أهلا بك في دارك وبين عشيرتك .. تفضل بالجلوس حتى اعد لك طعاما .. اذ يبدو عليك تعب الطريق .
جحا : بارك الله فيك وفي عشيرتك ..
الاطفال : ( في لهو وضحك ) : جحا .. جحا ..
صابحه : اجلسوا يا اولاد مع عمكم جحا .. حتى اعّد الطعام .. فأنتم الآن رجال القبيله .. بعد ان خرجوا جميعا للحرب ..
الاطفال : حاضر .. حاضر يا خالتي صابحه .
( فاصل موسيقي )
( اصوات خيل .. واصوات رجال .. من بعيد )
الاطفال : لقد عاد الرجال .. لقد عادوا ..
( ثم ينطلقون اليهم في فرحه )
جحا : تبدو عليهم فرحه الانتصار ..
صابحه : الحمد لله .. الحمد لله .. ( وتنادي ) يا رجال .. يا رجال ..
احد الرجال : ( من بعد ) ابشري يا صابحه .. لقد هزمنا الاعداء ..
صابحه : الشكر لله وحده .. هل رايتهم عكال ؟
رجل : انا لم اراه في المعركه .. هل راى احدكم عكال يا رجال ؟
اصوات الرجال : لا لم نره .. لعله في الطريق ..
صابحه : هل اصيب احد او قتل احد من رجالنا ؟
اصوات : لا .. لم يصب احد .. ولم يقتل احد من رجالنا ؟
صابحه : اذن اين عكال .. اين انت الان يا عكال ؟
جحا : اهدئي يا زوجة ابن عمي .. سيعود الينا سالما باذن الله ..
صابحه : يارب .. يارب ..
( الاطفال ينحدرون نحو صابحه يصيحون )
الاطفال : فرس عكيل حضر .. فرس عكيل حضر ..
صابحه : اين .. اين يا اولاد .. اين فرس عكيل ؟
جحا : اهو الحصان الابيض الآتي من بعد ؟
الاطفال : اين عكيل .. اين عكيل ..
صابحه : ( باكيه ) لعله مات .. لعله مات .. لقد مات زوجي في سبيل القبيله ..
جحا : كفّى عن البكاء .. فأنا اكره الفأل السيء ..
الاطفال : لقد اقترب الفرس .. ولكن عكيل غير موجود فوق الفرس .
صابحه : (باكيه ) .. راح زوجي فداء القبيله .
جحا : اني ارى شيئا اسفل الفرس .. انا ذاهب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eleslamfekolmkan.alafdal.net
 
جحا .. في بر الزنج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاسلام في كل مكان :: 
قسم الأعمال الأدبية
 :: 

@ منتدى القصة القصيرة @

-
انتقل الى: