منتديات الاسلام في كل مكان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الاسلام في كل مكان

 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
بحث
ادع اصدقاءك من تويتر
Your msg :
مواقيت الصلاة
أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

شاطر | 
 

 الأمة مكلفة بالإرتقاء بإقتصاديات المسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahmoud
Admin
avatar

المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 17/12/2010
العمر : 75
الموقع : www.eleslamfekolmkan.alafdal.net

مُساهمةموضوع: الأمة مكلفة بالإرتقاء بإقتصاديات المسلمين   الخميس يناير 27, 2011 4:58 pm






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

رئيس غرفة التجارة الأوروبية الإسلامية :




الأمة
مكلفة بالإرتقاء بإقتصاديات المسلمين





المسلمون
لهم وزن إقتصادى كبير فى أوروبا






الإشراف
على الأغذية المصدّرة للدول الإسلامية ضرورة شرعية








تجربة
المملكة فى زراعة القمح نموذج يجب أن يحتذى به .








[ أكد الدكتور محمد عبد
السلام بنيعيش رئيس غرفة التجارة والصناعة الأوروبية الإسلامية .. أن المسلمين لهم
وزن إقتصادى كبير فى القارة الأوروبية .. وأن الأقليات المسلمة المنتشرة فى أوروبا
تقوم بدور إيجابى مهم فى التعريف بحقائق وهدايات الدين الإسلامى وتنوير الرأى
العام فى الغرب بمزايا الإسلام التشريعية وسهولة تعاليمة الربانية .









[
وأوضح فى حواره .. أن غرفة التجارة والصناعة الأوروبية الإسلامية .. حريصة على
توفير الطعام الحلال للأقليات المسلمة التى تعيش فى نطاق أوروبا .. بالإضافة إلى
إحكام الرقابة على المواد الغذائية المصدّرة من الغرب إلى بلدان العالم الإسلامى
للتأكد من مسايرتها لما جاء فى الشريعة الإسلامية .









[ وأشار إلى أن الأقلية المسلمة فى بلجيكا من
الأقليات النشطة التى تقوم بدور طيب فى التعريف بالإسلام .. ولهم العديد من
المؤسسات التى تصون هويتهم العقائدية .. وتناول الحوار العديد من القضايا
الإسلامية المهمة .















التعايش مع المسلمين










[ - فى بداية الحوار .. أسأل رئيس غرفة
التجارة الأوروبية - الإسلامية عن حقيقة
الوجود الإسلامى فى أوروبا فيقول :









[ = لا شك أن القارة الأوروبية من أكثر قارات
العالم تعايشا مع المسلمين .. وأكثرها إستفادة من معطيات المسلمين الحضارية فى
مختلف المجالات .. وتضم أوروبا العديد من الدول التى تعيش فى نطاقها أقليات مسلمة
.. إستطاعت أن تحافظ على هويتها العقائدية .. كما قامت بدور إيجابى مهم فى التعريف
بالإسلام ونشر هدايات هذا الدين الحنيف فى الغرب.









[ وأضاف : لقد بلغ عدد المسلمين فى أوروبا
أكثر من 35 مليون نسمة، أسسوا العديد من المراكز الإسلامية والجامعات والمعاهد
بالإضافة إلى المساجد الجامعة .. التى لفتت أنظار القارة الأوروبية إلى وحدة
المسلمين وتضامنهم وحرصهم على إستقلالهم العقائدى .. لذا إعترفت الدول الأوروبية
بالإسلام والمسلمين .. ومنحت الأقليات المسلمة حق ممارسة شعائر دينهم فى حرية
وعلنية وإقامة مؤسساتهم الإسلامية المنتشرة فى كل مكان بالقارة الأوروبية .









الإقتصاد الإسلامى له حضور










[ - نرجو تسليط الضوء على الحضور الإسلامى
فى أوروبا فى المجالات الإقتصادية .. وهل توجد صيغة لإجادة التعاون الإقتصادى بين
المسلمين والغرب ؟






[ = يقول الدكتور محمد عبد السلام بنيعيش :
فى الحقيقة لابد أن أؤكد على أن المسلمين يدعمون أوروبا إقتصادياً .. والملاحظ أن
الإستثمارات الإسلامية فى قطاع المال والإقتصاد فى القارة الأوروبية .. تفوق
كثيراً الإسثتمارات الأوروبية
فى نفس المجال ببلدان العالم الإسلامى .. ونحن نسعى لإيجاد توازن فى العلاقات
الإقتصادية الإسلامية الأوروبية بما يحقق
مصلحة جميع الأطراف .









[ وأضاف : ولتحقيق هذه الغاية فقد عُقدت عدّة
مؤتمرات وندوات فى بلجيكا منها مؤتمر " الإسلام والإقتصاد الدولى ومفهوم الطعام
الحلال فى الإسلام " .. وقد شارك فى أعمال هذا المؤتمر 16 دولة إسلامية ..
حيث قدّمت الوفود الإسلامية ما يؤكد للغرب أنه لا توجد فى الإسلام أية موانع شرعية
تحول دون قيام تعاون إقتصادى قوى بين الدول الإسلامية والغرب، وقد أدى ذلك إلى
تنوير الرأى العام الأوروبى بهدايات الدين الإسلامى فى المجال الإقتصادى وكافة
المجالات الأخرى .. كما تعرّف وتفّهم الغرب مفهوم الطعام الحلال وفقاً للمنهج
الإسلامى .. ولا شك أن عقد مثل هذا المؤتمر من شأنه دفع العلاقات الإقتصادية بين
الدول الأوروبية وبلدان العالم الإسلامى على ركيزة توازن المصالح..بما يحقق
التنمية والرخاء الإقتصادى بين طرفى العلاقة الإقتصادية .









حق الطعام







[ - من المشكلات التى تواجه الأقليات
المسلمة فى أوروبا .. مشكلة توفير الطعام الحلال .. فهل بحثت غرفة التجارة
الأوروبية
الإسلامية هذا الأمر ؟ وإعتباره حقاً من حقوق هذه الأقليات
المسلمة ؟









[ = لا شك أن توفير الطعام الحلال للأقليات
المسلمة فى أوروبا .. من الحقوق التى يجب أن تلتزم الدول االأوروبية بتوفيرها
للمسلمين .. وقد إنتشرت ولله الحمد فى
كافة الدول الأوروبية المجازر الخاصة بالمسلمين والتى يتم فيها ذبح الذبائح
وفقاً للشريعة الإسلامية .. وقد وضعنا هذه القضية نصب أعيننا وقد تغلبنا على عديد
من المعوقات فى هذا المجال .









[ وأضاف : ولقد ناقشنا هذا الموضوع فى
المؤتمر الذى عقد مؤخراً فى بلجيكا .. وطالبت الدول الإسلامية
كما طالبنا بضرورة تنظيم حق الأقليات المسلمة فى الطعام الحلال فى إطار
قانونى تشريعى تلتزم به الدول الأوروبية بالنسبة للأقليات المسلمة .









[ وقال : لقد إعترفت أوروبا لنا بحق إجراء
التفتيش اللازم للتأكد من مطابقة المواد الغذائية المصدّرة للدول الإسلامية للشرع
الإسلامى .. مثل خلوها من لحم ودم الخنزير وذبح الذبائح وفقاً للشريعة الإسلامية .






أقلية مسلمة نشطة










[- نعرف أن غرفة التجارة والصناعة
الأوروبية
الإسلامية مقرها يوجد فى مدينة " بروكسل " عاصمة بلجيكا
.. فما هى أحوال الأقلية المسلمة فى بلجيكا ؟









[ = لقد تزايدت أعداد المسلمين فى بلجيكا
التى شهدت أعلى معدلات لإعتناق الإسلام فى العام الماضى .. حيث بلغ عدد المسلمين
هناك أكثر من ربع مليون نسمة .. وذلك بفضل الله تعالى وإنتعاش مؤسسات التعريف
بالإسلام بالأسلوب الذى يقنع الغرب .. ونحن نتوقع زيادة ملموسة فى أعداد المسلمين فى
السنوات القليلة المقبلة بإذن الله تعالى .









[ وأضاف رئيس غرفة التجارة الأوروبية الإسلامية : لقد إعتنق عدد لا بأس به من
البلجيك الإسلام .. ويتعهدهم دعاة المركز الإسلامى فى بروكسل بالرعاية حيث يزوّدهم
بالمكتبات الدينية وينظّم لهم المحاضرات الثقافية .. كما يوجد فى بلجيكا المجلس
الإسلامى البلجيكى الذى يعمل على جمع كلمة المسلمين هناك وتوحيد جهودهم .









دعم التعاون الإقتصادى







[ - هل توجد علاقات للتعاون بين غرفة
التجارة الأوروبية
الإسلامية والمؤسسات الإسلامية الإقتصادية فى بلدان
العالم الإسلامى ؟









[ = لاشك أن البنك الإسلامى للتنمية التابع
لمنظمة المؤتمر الإسلامى
يعدّ من أهم المؤسسات الإسلامية الإقتصادية العالمية ونحن ندعم علاقتنا بالبنك الإسلامى
للتنمية ونرجع إليه طلباً للمشورة .. كما نتعاون مع المركز الإسلامى فى بروكسل
لخدمة قضايا الدعوة والإقتصاد والتعليم الإسلامى وللتعرف على رأى الإسلام فى مختلف
القضايا الإقتصادية المهمة .. والتى توضح للمسلم الأوروبى طريق معاملاته وتعاملاته
بعيداً عن شبح الربا .









[ وأضاف : ونظراً لأن المملكة العربية
السعودية تقوم بدور مهم فى دعم الأقليات المسلمة فى أوروبا وفى العالم كله ..
فإننا نحرص على دعم علاقتنا بالمؤسسات الإسلامية السعودية وفى مقدمتها رابطة
العالم الإسلامى والمجمع الفقهى التابع للرابطة .. كما ندعم علاقتنا بمركز
الإقتصاد الإسلامى التابع للأزهر فى مصر .. وذلك لتبادل الخبرات الإقتصادية وإجراء
المشاورات فى الشئون الإقتصادية .. ولدعم الأقليات المسلمة فى القارة الأوروبية .









[ وقال : وقد أبرمنا إتفاقية مع مركز
الإقتصاد الإسلامى بالأزهر لدعم العلاقات مع غرفة التجارة الأوروبية
الإسلامية .. وعلى ضوء هذه الإتفاقية
نتبادل الزيارات فيما بيننا .. كما نشارك فى المؤتمرات والندوات الإقتصادية التى
يعقدها الأزهر .. كما يحضر إلينا فى بروكسل أساتذة الإقتصاد الإسلامى بالجامعة
الأزهرية .. للمشاركة فى الندوات والمؤتمرات التى نعقدها .. ولهذه المشاركات أثر
طيب فى تجلية حقائق الإسلام فى المجال الإقتصادى وفى كافة المجالات .









الإرتقاء بإقتصاديات المسلمين










[ - ما هو السبيل الذى تراه مناسباً
للإرتقاء بإقتصاديات المسلمين خاصة فى عصر التكتلات الإقتصادية العالمية ؟









[ = لاشك أن الأمة الإسلامية مترامية الأطراف
متنوعة المناخ والحاصلات الزراعية .. وتضم أراضيها العديد من الأنهار والبحار التى
توفر لها المواصلات المناسبة والثروات السمكية الهائلة .. كما تضم أراضى الأمة
العديد من الثروات المعدنية والبترولية .. أى أن الأمة الإسلامية قد منّ الله
عليها بالعديد من الثروات المهمة والمواد الخام .









[ وأضاف : لكى نرتقى بإقتصاديات المسلمين يجب
على الأمة أن تجيد إستثمار خيراتها وما يتوفر لديها من تكنولوجيات .. وأن تعمل
بشكل جاد على إقامة الأسواق الإسلامية المشتركة .. مما يوفر للأمة التكامل
الإقتصادى المنشود .. إذ لا يليق بالأمة أن تستورد من الغرب حاصلات زراعية متوفرة
لديها أصلاً .








[ وأضاف : ولنأخد من تجربة المملكة العربية
السعودية نموذجاً يحتذى به .. حين فكرت فى زراعة القمح مما وفر لها ما يغطّى
الإستهلاك المحلى وما تبقى من هذا القمح قامت المملكة بتصديره إلى الدول الأخرى ..
ونحن نرى أن أراضى السودان يمكن أن تعتبر " سلة خبز " العالم الإسلامى
إذا ما أجيد إستزراع أراضيه وإستغلال ثرواته فى المجال الزراعى .. فنحن فى حاجة
ماسة إلى كسر كافة حواجز التكتلات الإقتصادية العالمية لنحرر أنفسنا من التبعية
الإقتصادية التى عانت منها الأمة الإسلامية كثيراً .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eleslamfekolmkan.alafdal.net
 
الأمة مكلفة بالإرتقاء بإقتصاديات المسلمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاسلام في كل مكان :: 
قسم الكتب الاسلامية
 :: 

@ منتدى المقالات و الحوارات الاسلامية @

-
انتقل الى: